اخبارقضاياقضايامقالاتمقالاتوقضايا

سيدات وعلاقاتهم السرية

سيدات وعلاقاتهم السرية ؟!!!

بقلم / ولاء عاطف ابو حسوب

فى هذه المقالة نتناول علاقات خفية تحدث بدون زواج سواء رسمى أو عرفى ؟!؟؟
هناك الكتير من العلاقات المحرمة التى تحدث بين الرجل والمرأة بطرق مختلفة نتناول منها عدة أوجه .
الوجه الأول: ما يحدث بين الشباب والفتيات من علاقات زوجية بدون زواج أى أنهم يمارسوا ما يمارسه الأزواج وليس بينهم زواج رسمى أو عرفى وإنما إتفاق شفوى بينهم لإرضاء كلٌ منهم شهوته الجنسية بدون خسائر للطرفين ، ودفاعهم عن أنفسهم فى مثل هذه الحالة أن كلاً منهم يحافظ على الأخر لحين زواج الفتاة بعريسها المنتظر والتى تكون أمامه بنت كما هى وكذلك لحين زواج الشاب بعروسته المنتظره والتى تكون من إختيار أهله أو التى تليق به وبمنصبه أو وظيفته ً؛،
ولكن هل كلاً منهم فكّر فى العذاب النفسى الذى يسببه للآخر بدون أن يشعُر؟!
هل كلاً منهم فكّر أن هذا الشئ لن يُشبِع مهما كَثُر؟!
هل كلاً منهم فكّر أن هذا زنا وأن متعته مُزيفة ولها تأثير ذُل المعصية فى النفس ؟!
هل كلاً منهم فكّر أن ما يفعله من المحتمل حدث مع شريك حياته من قَبل ؟؟!

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
( البِرُّ لا يَبْلَى ، وَالِإثْمُ لَا يُنْسَى ، وَالدَّيَّانُ لَا يَمُوتُ ، فَكُن كَمَا شِئتَ ، كَمَا تَدِينُ تُدَانُ )
وعن مالك بن دينار قال : مكتوب في التوراة ( كَمَا تَدِينُ تُدَانُ ، وَكَمَا تَزرَعُ تَحصُدُ )
رواه الخطيب البغدادي في “اقتضاء العلم العمل” (98)
قال ابن قتيبة رحمه الله : ويقولون “كما تَدِينُ تُدان” أي: كما تَفعل يُفعل بك، وكما تُجازِي تُجازَى، وهو من قولهم : “دِنْتُه بما صَنَعَ” أي: جازيته.( منقول )
الوجه الثانى : سيدة أرملة ومعها أطفال وإن تزوجت برجل أخر تُحرم من المعاش أو حضانة الأطفال فبذلك تكون مطمع سهل للسبل الرخيصة وليس من جانب الرجال فقط وإنما تكون هي من تُمارس علاقات مشبوهه ف الحرام بحجة أن لها متطلبات جنسية حُرمت منها وقد تمارس ذلك مع شباب فى مقتبل العُمر أو رجل متزوج بأخرى ،
ولكن هل فكّرت يوماً بعواقب ذلك ؟!
هل هى خائفة أن تُحرم من أطفالها ولكن لا تخاف من ربها ؟!
ولكن ما هو المُبرر لذلك إذا كانت ما تفعل ذلك أرملة وليس لديها أطفال وليس لديها مانع من الزواج الرسمى ؟!
الوجه الثالث : سيدة متزوجة ولكن زوجها يعمل بالخارج أو يعمل فى محافظة أخرى وتُمارس تلك العلاقة الفاحشة مع رجل آخر بحجة سفر زوجها وعدم تواجده معها .
هل يجب على الزوج أن يترك عمله ويظل بجوارها كى لا تفعل ذلك ؟

الوجه الرابع : سيدة متزوجة وزوجها يعمل فى ذات البلد أو ذات المحافظة ولا يتركها إلا فترة عمله ويقوم بكل ما عليه من واجبات مطلوبة منه ولكن فى المقابل هى لا تقتنع بذلك وتنظر للحرام وتُقيم علاقات محرمة إنها سيدة فاقت حدود المنطق .
هل يُعقل أن ذلك هو جزاء ذلك الرجل الذى يكد ويعمل من أجلها لكى تعيش فى مستوى راقى ورفاهية عالية هل هذا هوا الجزاء له ؟!
ما المُبرر لديها لتفعل ذلك ؟ أنه لا يكفى إحتياجاتها الجنسية أم أنها لا تُحبه فتفعل ذلك من باب أداء الواجبات فقط ؟!
إلى هذه النقطة لا أجد ما أوصف به هذه العلاقة .
الإسلام نهى المرأة من الجمع بين زوجين ولا يجوز شرعاً وتُعتبر واقعة زنا ويجب تطبيق عقوبة الجَلد لأنها تعدت على حدود الله .
فالمرأة المتزوجة تعاقب على فعل الزنا أياً كان وقوعه سواء فى منزل الزوجية أو أى مكان أخر .
قانون العقوبات المصرى يعاقب الزوجة الزانية بالحبس مدة لا تزيد على سنتين مع النفاذ والزانى بها يُحكم عليه أيضاً بنفس العقوبة وفقاً للمادة ٢٧٥ من قانون العقوبات.
شهدت محاضر الشرطة فى الأونة الأخيرة إرتفاعاً ملحوظاً فى بلاغات الأزواج ضد زوجاتهم بالجمع بينهم وآخرين فى وقت واحد .
قال تعالى ( ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلا ) الإسراء ٣٢
قال صل الله عليه وسلم ( لا يزنى الزانى حين يزنى وهو مؤمن )
عافانا الله وإياكم الفواحش ما ظهر منها وما بطن .
القاكم فى ظاهرة اخرى من سلبيات مجتمعنا المصرى.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock