اخبارتقارير

ثقافة للبيع والإيجار

ثقافة للبيع والإيجار

بقلم . نجلاء علي

الثقافة في بلدنا بالإيجار عندما تتاجر قصور الثقافة والمكتبات العامة فى نشر الثقافة تأكد أننا علي حافة الهاوية. هل الثقافة تقدر بمال أم هي إعطاء للمعلومات والأبحار في أعماق لغتنا العربية و التمسك بعاداتنا وتقاليدنا وديننا وتاريخنا و غير ذلك وتقديم التدريب برسوم مخفضة للشباب الذين يصنعون المستقبل من خلال عمل ندوات تثقيفية أو تدريبية عملية وكذلك تحفيز الأطفال علي القراءة والمهارات المختلفة. ماذا اقول إننى أترحم علي فترة إنشاء مهرجان القراءة للجميع وكيف صنعت عقولا بجنيهات قليلة والآن أصبحت مجرد منظر فقط وليست مكتبات والقصور ثقافة بل هرب منها الاسم والفعل وعشعش الغباء الإدارى في عقول القائمين عليها فسكنت بها الحشرات بدلا من الكلمة . وهربت المواهب الفنية والشعرية والأدبية وكل ماهو ثقافى مصرية أو غيرها الي الجحيم. عندما نطلب عمل أمسية تثقيفة بإحدي المكتبات يطلبون منا شئ لا يصدقة عقل مبالغ خيالية لكي احجز وقت لإقامة ندوة أو نكرم أمهات متصابيات أعطت وبذلت عمرا وجهدا ومالا لأبنائها. أو نكرم انسان يستحق أن نقول له شكرا علي مسيرتك الثقافية والأبداعية . يأتى التعجيز من رجال الدولة وهم يعلمون جيدا أننا لا نحصل على دعم مادي لكي ننشر الثقافة . السؤال هنا هل الثقافة أصبحت تجارة …؟. واحتفظ لنفسى بالإجابة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock