مقالات

اصنع ذاتك

أخبار تحيا مصر // أحمد حمدى

الإكتئاب وحالة الحزن بيشتركوا فى الإحساس بالإنسحاب من الأنشطة اللي يتعود الشخص أن يفعلهم … لكنهم بيختلفوا أن في حالة الحزن أو الفقد، المشاعر المؤلمة تاتي  في مراحل ويتكون معاها ذكريات ايجابية للشخص الذى  توفى مثلاً؛ لكن في الإكتئاب، المشاعر السلبية وقلة الإهتمام  بتستمر بشكل متواصل لأكثر من أسبوعين… كذلك في حالة الحزن أو الفقد، الانسان  بيفقد ثقته في نفسه، لكن مشاعر قله القيمة وكره الذات تكون موجودة بشده في الاكتئاب.

أحياناً تكونْ أحلامَنا أوسعْ منْ أنْ يحتويها واقعُنا، فـلـنصبرْ على واقعنا قليلاً… حتى يكبرْ. لا تذهب إلى حيث تـــأخذك الحياة، بل خذ الحيــاة إلى حيث أنت ذاهب ودائما تذكـــر أنك ولدت لتحـــيا ولست حـــيآ لأنك ولدت. بِـ كبريائك تلذذّ وبكرامتك تنفّـس، وبنفسـك تعوّد ألاّ تنحني وألاَّ تخضـع، وأرفع صوت عقلك واخفض صوْت عاطفتك لكي تنـجو.

كن مختلفا… فالعالم لم يعد في حاجة لمزيد من النسخ. عليك أن تهتم بنفسك ولا يكفي الإهتمام، بل عليك أن تعلم كيف تهتم بها بشكل صحيح وأهم. نصيحة أخبرك بها هي: أن تُعلم نفسك كيف تستنهض نفسها بنفسها كيف تقوى بذاتها مستعينة بربها، صحيح أن كلمات التشجيع مفيدة ومُعينة جداً لكنها لا تكفي وحدها كما أنها في حال لم توجد وفي حال لم يكُن لديك الصديق الذي يقوم بذلك أو الأهل الذين لديهم الوقت للحديث معك، فماذا ستفعل؟!

هل تبقى في حال ضعفك ضيقك أو إستسلامك، هل تترك أيام عمرك تُسرق منك بالكآبة لتجعلك تكبر على عمرك الفعلي سنوات إضافية. مُطلقاً لا تسمح لهذا الأمر أن يحصُل، كُن أنت حجر الأساس لنفسك كُن أنت الرافعة الأهم لها، إن وُجد في حياتك من يُساندك فالحمد لله وإن لم يوجد فأعلم واستوعب أن عليك بذل جهداً مضاعفاً لتكون بخير. واسمعني جيداً قُلتها… لك سابقاً… وسأبقى أرددها لك، الوقت لا ينتظرك لتكون بخير والناس في أحسن أحوالهم لن يبقوا بجانبك ليُطبطبوا عليك، فلكل واحد منهم مشاكله وهمومه التي عليه خوضها ليكون بخير. لا تنتظر أحداً ليعينك فربما من تنتظرهم هُم بحاجة لمن يعينهم.
ركززز… مع نفسك أستعن بالله وسيعينك. المهم أن تمتلك الإرادة الصادقة والرغبة الحقيقية في أن تكون بخير، في أن تسعد في حياتك وأن تمضي سنواتك المحدودة في هذه الدنيا وأنت بخير وأنت سعيد وأنت تستفيد وتفيد. في حال الكآبة يتعطل كل شيء إلا عداد عمرك فتصور حجم الخسارة التي تخسرها، أدعم نفسك ضاعف جهدك ولا تيأس ولا تتوقف فحياتك وسعادتك وحيويتك على المحك وأنت تستحق ولا أحد منك أحق. فاستجمع قواك وتوكل على الله وانطلق .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock