اخبارشعر شعبىشعر عاميةفنون

ريحانة القدر ..

تشطير قصيدة للشاعرة (ملاك حلمي )
ريحانة القدر ..
بقلم جاسم الطائي

(يابسمةَ الفجر ِيا أنشودةَ المطرِ)
من لي بحرف فيطفي حرقة الجمرِ
وكيف يوصف من تسمو مفاتنه
(يا رقةَ الغصن ِياريحانةَ القدرِ)
(ياهمسة َالروح ِياعطراً يُهامسُني)
فاطلقُ البوحَ يبدي نشوةَ الوتر
تئم روحي لطيفٍ قد تملّكني
(ياقبلةَ الحب لي يا أنضجَ الثمرِ)
(ياملجأ القلب ياداري وياوطني)
ملّ التغرب مني وانقضى عمري
فانت كل يقيني لست انكرها
(وياملاذي وياسمعي ويابصري)
(تمَكَّنَ العشقُ من روحي ومن جسدي)
فمن سيبرئُ ما أبلى من الكدرِ
ومن يردُّ رياح الهجرِ تعصف بي
(حتى غدوتُ خيالاً عَزَُ في النظرِ)
(وأنت تنكرُ إحساسي وتجهلُه)
وهل ستنكر شطآنٌ ثرى جزري!!!
أغرقتني بجميل المدّ أعشقهُ
(وصرتُ أسبحُ في دوامةِ الخطرِ)
(أعد إليّ فؤادي علّ بارِقة)
ستخدع الروح بعض الوقتِ في حذرِ
وما تزال بظهر الغيب امنيتي
(تعيد نشوةَ زَخ الغيم ِللمطرِ)
(أرجُوكَ رتب مَرايا الروحِ وأتِ بها)
فكم قصصت لها فاستعذبت خَدَري
أرجوك واترك لأفكاري طراوتها
(علّي أراجعُ أسراري ومُدكري)
(أدمنتُ فيكَ هوى قلب لعبتَ به)
حتى توهم لفح الشوق من سقرِ
أصابه المس يهذي من مرارته
(وصار يبحث عن رقياهُ في السورِ)
(أتعبتَ أحلام أيّامي و أوردتي)
وما اكتفيت بما في السمع والبصر
فهل سأكمل مشواري وأبصرها
(تقطّعت وانتَهت أُطروحة السفرِ)
(واليوم تفتحُ بابَ الياسِ قافلتي)
فهل ستفضحُ شمسٌ بصمة الأثر
وما أجابَ سكون الليل اسئلتي
( فرحتُ أقرعُ بابَ الشمسِ والقمرِ)

—–
د٠جاسم الطائي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock