مقالات

في ظل الذكاء الاصطناعي COVID19فيروس

أخبار تحيا مصر // شمس اسيا 
هز العالم منذ اشهر فيروس كورونا اوً covid. 19
فيروس معدي وقاتل الذي بدا انتشاره في الصين و الذي يرعب العالم الان و لقد وضع فيروس كورونا الجديد (COVID-19) البشر في وجه المدفع، حالة طواري عالميه مدن تغلق بالكامل عشرات الآلاف من المصابين ووفيات تزداد يوميًا يقفز من دولة الي اخري ليحصد اقتصادها و سمعتها كما فعل بالصين و ايران انه يهدد كل العالم ولا احد بمأمن منه

ما المقصود بفيروسات كورونا؟ فيروسات كورونا هي مجموعة كبيرة من الفيروسات التي يمكن أن تصيب الحيوانات والبشر على حد سواء، حيث تسبب أمراض الجهاز التنفسي، سواء التي تكون خفيفة مثل نزلات البرد أو شديدة مثل الالتهاب الرئوي. ونادرًا ما تصيب فيروسات كورونا الحيوانية البشر ثم تنتشر بينهم. وقد تتذكر مرض سارس (المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة) الذي انتشر في الفترة بين 2002-2003، والذي كان مثالاً على فيروس كورونا الذي انتقل من الحيوانات إلى البشر. وقد ظهرت في الشرق الأوسط في عام 2012 سلالة أخرى بارزة أحدث من فيروس كورونا تسمى MERS (متلازمة الشرق الأوسط التنفسية)، ويقول العلماء إنها انتقلت في البداية من جمل إلى إنسان. ولمن لا يعرف فيروس كورونا اوً covid 19 هي زمرة واسعة من الفيروسات تشمل فيروسات يمكن أن تتسبب في مجموعة من الاعتلالات في البشر، تتراوح ما بين نزلة البرد العادية وبين المتلازمة التنفسية الحادة الوخيمة. كما أن الفيروسات من هذه الزمرة تتسبب في عدد من الأمراض الحيوانية.
وقد جعلت جائحة كورونا العالم بحاجة لإعادة تعريف العلاقة مع التكنولوجيا وإنشاء عقد تكنولوجي يحدد متى وكيف يمكن استخدام أنواع خاصة منها على الأفراد، فخلال السنوات الأخيرة وقبل هذه الأزمة ارتبط اسم التكنولوجيا في مخيلة الأفراد بمشاكل انتهاك الخصوصية والتجسس على المواطنين والقرصنة العالمية.

ولكن مع تفشي فيروس كورونا أثبتت التكنولوجيا نفسها كخط دفاع أول عن الإنسان في مواجهة العدو الخفي كما حدث مع الصين.

لذلك ربما تعتبر الصين الأقدر لبناء هذا العقد التكنولوجي للعالم بحكم خبرتها وامتلاكها هذه التكنولوجيا، خصوصا أنها وقبل هذه الأزمة كانت متهمة من قبل الولايات المتحدة بالتجسس على الدول من خلال تقنياتها في الجيل الخامس المقدمة من شركة هواوي، فهل تستغل الصين هذه الفرصة الذهبية؟ وهل يتعلم العالم من جائحة الكورونا كيف يستخدم التكنولوجيا لخدمة البشرية لا لتدميرها؟

تقنية الذكاء الاصطناعي وظفت لتكون احدي الطرق المستخدمة للكشف عن عدوي الفيروس الجديد وعلاجه و الوقاية منه فالذكاء الاصطناعي يحقق قفزات سريعه و هناك حديث حول تطورات جديدة يمكن ان تغير الحياة علي كوكبنا بشكل جوهري بإمكان الذكاء الاصطناعي ان يحدث صورة في كل جوانب حياتنا اليومية كالعمل و التنقل و الطب و الاقتصاد فلقد اثبتت الصين من خلال اجتياح موجة كورونا العالم دور الذكاء الاصطناعي في مواجهة الفيروس وعملت علي استخدام طائرات مسيرة بدون سائق للتوعيه والوقايه و مراقبة من لا يلتزم بالتعليمات للإرشاد والتوعية فالذكاء الإصطناعى بما تحتضنه من خصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية تجعلها تحاكى القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها، أصبحت فى القرن ال(21) على درجة عالية من التخصص والتقنية، وانقسمت إلى مجالات فرعية، الأمر الذى عزز تحسن قدرات الذكاء الإصطناعى بسرعة، فأثبت ذاته على نحو متزايد فى مجالات عدة شهدت سيطرة الإنسان عليها تاريخيا ومن بين المؤشرات التى تتجه إلى صحة نتائج تلك الدراسة، لجوء السلطات فى الصين مؤخرا إلى استخدام الأدوات التى يتيحها الذكاء الإصطناعى كبديل للإنسان فى محاولات التخفيف من وطأة انتشار فيروس كورونا المستجد وكبح جماحه، وذلك فضلا عن ما تمخضت عنه التكنولوجيا الحديثة من أجهزة لتشخيص الفيروس وفصله، وكذلك الأجهزة والمعدات والمستلزمات الطبية المستخدمة فى محاولة التوصل إلى علاج ولقاح مضاد للفيروس الذى مازال يبحث عن ضحايا ومرضى جدد.

دخل الذكاء الإصطناعى كحل سحرى وضرورة حتمية، معضدا لذكاء الإنسان فى حلبة صراعه مع ذكاء فيروس الكورونا المستجد، والذى يتجلى فى الحفاظ على نوعه وانتشاره رغم عدم قدرته على الحركة والتكاثر دون وجود عائل يستعمر خلاياه ويأمره بصناعة بروتين خلوى يضاهى تركيبه الوراثى (الجيني) واللازم لتكاثره، والذى يعجز هو نفسه عن تكوينه.

اللجوء لاستخدام كاميرات تعمل بالأشعة فوق البنفسجية، وتكنولوجيا التعرف على الوجوه، وكذلك استخدام الإنسان الآلى أو الروبوتات والطائرات المسيرة، من أبرز الأدوات التى بات لاستخدامها أهمية متزايدة فى محاولات الإفلات من هذا الفيروس الذى أثار القلق والرعب فى العالم، حيث تعد الوسيلة الأكثر فاعلية وأمانا من الطرق التقليدية، ويمكن الاعتماد عليها فى الأعمال الشاقة والخطيرة التى يجب على البشر الابتعاد عنها وتجنبها. فى الخطوط الأمامية لمعركة الصين ضد فيروس كورونا المستجد، فالصين جيشت الروبوتات لمهمة الحد من مخاطر العدوى العابرة وتحسين الكفاءة، حيث يمكن لها أن تساعد الطاقم الطبى فى القيام بمهام تشمل الاستشارات والتطهير والتنظيف وإيصال الأدوية.
وقد تم استخدام أكثر من 30 روبوت للتطهير فى أجنحة العزل، ووحدات العناية المركزة وغرف العمليات وعيادات الحمى فى المستشفيات الرئيسية التى تستقبل مصابى الفيروس لتوفير خدمة التطهير على مدار الساعة، ولإجراء أشكال متعددة من التطهير.
وبالرغم من عدم وجود إجماع بشأن كيفية الاستعداد للذكاء الاصطناعي حول العالم، إلا أنه لا مجال للشك بأن الوقت حان للاستعداد له، ما يستوجب وضع خطط مستقبلية تقوم على الاستثمار في التدريب والتعليم وتأهيل العمالة لخوض مجالات عمل جديدة بقلم شمس اسيا مسعودي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock