خواطر

تستصرخنى الروح

فتحى موافي الجويلي‘‘
‘‘‘‘‘
غبت ولم أعد موجود. كأن الوجود أراد أن لا أعود.
فهل مع الآحزان أتوب ‘‘ فهل يحترق الشوق كعود بخور‘.. أغيب ولكننى موجود..
كلماتى تقتل وحشتى . تختال سحر العيون .
تشرق الشمس على ضفاف الروح.
تترنح النفس من هيام القلوب.
تلك صرخة المجنون .
لهفة الحروف . ظمأ النفوس.
دروب بين اللقاء . خوفا من الحضور.
خرير فى ديوان ملهوف.
روحى فى غربتى تذوب
متاهة الغياب تقتل الحنين.
نبضاتى تنقضى بأعتراف
الجسد من الجروح..
من يؤنس وحدتى.
من ينقذنى من الفراق.
ووحشة الموت..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock