خواطر

‘‘ من فضلك..دعنى‘‘‘

فتحي موافي الجويلي‘‘‘

ماذا تفعل.‘ صبرآ.‘ أمهلني.‘‘
رويدآ خبرني.‘
عن أحوالك.‘هل تذكرني.‘
أنظرني‘. لا تعاتبني.‘
أنا لست غريب
مهلآ.سأجيب
سؤالك عجيب
ولكنى سأخبرك يقين
بأن القلب ضعيف
فكيف قطعت الوتين
مع انك نبضآ بالوريد
جرحت النفوس
أبكيت العيون
أسلت دم القلوب
وتركتة ينزف دون طبيب
ثملت عذابا وتهجير
وغياب اسكنني القبور‘‘
هل أسعدك جوابي
أم أدهشك ما أقول.‘‘
دعنى ألملم آشلائي
وأغادر جسدك ظمآن
مقهور غضبان
وأعود إلى نفسى وكيانى
أنتظر ..عفوآ وغفران
ونبض بالفلك حيران
ينزف من جرح إنسان..‘
فسيبقى سوطك يجلدني
لن يدنو منى النسيان
أحزرنى وأرقبنى
فالشوق بجسدى
لن يخجل و لن يغيب…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock