قصائد

آهٍ عراقُ

عبد الله سكريّة ..
آهٍ عِراقُ ، وآهٍ يا صَبَا بَرَدى ،
كيْفَ التّلاقي ؟ فإنِّي ،بعْدُ، مُشْتاق ُ!
كيفَ الرُّجوعُ ؟ وهذا البُعْدُ أرَّقَني
يا دارُ قُوْلي… فللدَّارَيْن ِ توَّاقُ !
مَنْ ذا يُلاحِقُني ؟ ماذا أقُولُ لَهُ ؟
ومَنْ لِقلبي ، إذا ما أنَّ ، تِرْياقُ ؟
أيْنَ التَّكايا ، وقدْ ضجَّتْ أحبَّتُها ؟
غنَّتْ لمَجْدٍ.. . لهُ في الدَّار ِ آفاقُ !
يا عاشِقًا، في بلادِ الشَّام ِ، فاتِنةً ،
على الفُرات ِهَواها ، بَعْدُ خفَّاقُ !
نسيمُ بَغدادَ غنَّى ، والهَوى قبَلٌ
هذي دِمشْقُ ، وها لبنانُ رَقراقُ !
وإِنْ نَسِينا … فإِنْ ننْسى مَغارِبَنا
فالنّيلُ باق ٍ… وبالخَيْرات ِ دفَّاقُ !
نـحنُ الأُلـى،كربـيعٍ زاهِر ٍعَطِر ٍ
كـم راودَتْـنا لـهذا الفوحِ ِ أشواقُ
فـذاكَ أنّـا بخـير ٍ طـارَ عـالَـمُـنا
عـلمٌ ، وعَدل ٌ،ولـلآنـام ِ أخلاقُ..
يا حبُّ ،خـذْنا نُغنّي مجدَ أمّتنا
رُدّ الحياةَ لـمنْ لـلحبِّ قـد تـاقوا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock