شعر عامية

أمي

زينب اكنيز
امي
كم اشتاق إليك
وإلى حنانك
رحلتي
وتركتيني
فوجودك كان يهون
علي أيامي العصيبة
أصبح بيني وبينك
مسافات طويلة
لا استطيع حتى
الذهاب إليك
كم ياخدني الحنين
إليك ياأمي
لماذا تركتيني
وحيدة
أعاني في غيابك
أشعر بأن الحياة
أصبحت لا قيمة
لها
فقدت وجودك
معي
لا تعرفين كم
أتألم في غيابك
فأنتي كنتي
مصدر نور حياتي
ولم أجد مثلك
في حنانك ياأمي
كل شي من حولي
مزيفا
مليئا بالغش والغدر
والكذب
لم أجد اصدق
واطهر من قلبك
ياأمي
فأنتي التي كنت
تفهميني من نظرتي
اذا كنت حزينة
او سعيدة
ودائما ماتضحي
بنفسك في سبيل
إسعادي أنا وإخواتي
تسهرين من أجل راحتنا
لم أجد أحد بقلبك
ياأمي
فانتي منبع النقاء
والصدق والمحبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock