اخبارتحليلات ومقالاتقضاياقضايامحافظاتوقضايا

إحدى قرى مركز مغاغة بمحافظة المنيا، حالة من الجدل،

تشهد إحدى قرى مركز مغاغة بمحافظة المنيا، حالة من الجدل،

كتب // احمد مهران الزيدانى

التي امتدت أيضًا لعدد من القرى المجاورة، بسبب ظهور شخص “ح.أ”، يقوم بدعوى أموال من المواطنين بحجة تشغيلها في التجارة.

ولم يكن الأمر وليد اللحظة، حيث أن هذه الحالة متواجدة منذ سنوات قليلة، إلا أنها ظهرت جليًا خلال الأشهر الماضية، بعدما ذاع صيتها من الكثيرين وظهور سماسرة ومندوبين لجمع الأموال من المواطنين بغرض تشغيلها في تجارة الرخام.

وقالت مصادر من قرية “قفادة” التابعة لمركز مغاغة بمحافظة المنيا، رفضت ذكر اسمها، إن “ح.أ”، يجمع أموالا طائلة من المواطنين منذ شهور بغرض تشغيلها في تجارة الرخام مقابل الحصول على أرباح مرتفعة، وصلت إلى 13% شهريًا من أصل المبلغ.
وحسب المصادر، إنه بالإضافة إلى ذلك، ظهر مندوبين يعدون المواطنين بفائدة تصل إلى 16 و18 و20%، من أصل أموالهم، ويوقع المندوبين على إيصالات أمانة مقابل استلام المبلغ.

والمدعو “ح.أ”، خريج كلية ألسن وعمل مترجم لفترة في منطقة شق التعبان مع صينيين، وبعدها غاب فترة عن القرية منذ 4 سنوات تقريبًا جمع فلوس أهله وكان يوزع أرباح سنوية تصل إلى 175% سنويًا.

وبيّنت المصادر، أن هذا الشخص بدأ يجمع الأموال بصورة كبيرة، بدعوى أنه يمتلك محاجر ومصانع لتوريد الرخام للصين، كما تعدت الأرباح أحيانًا حاجز الـ200% سنويًا، وبعدها زعم أنه يُصدر السعودية والصين.

وخلال أزمة تفشي فيروس كورونا، كان يعطي فائدة 11 ألف جنيه شهريًا لكل 100 ألف، ورفع الأرباح بعد ذلك إلى 17 ألف شهريًا، وخلال تلك الفترة تهافت عليه الناس بطريقة جنونية لتشغيل أموالهم، حتى وصل الجنون ألى قتل رجل زوجته التي رفضت بيع المنزل وإعطاء ثمنه لتشغيلها لديه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock