مقالاتمناسبات

إختلال في ميزان القوى والسلطة

كتبت / هبه مجدي

ظاهرة عدوانيّة وغير مرغوب بها تنطوي على مُمارسة العنف والسلوك العدواني من قبل فردٍ أو مجموعة أفراد نحو غيرهم ، وتنتشر هذه الظاهرة بشكلٍ أكبر بين طلّاب المدارس ، وبتقييم وضع هذه الظاهرة يتبيّن أن سلوكيّاتها تتّصف بالتّكرار ، بمعنى أنها قد تحدث أكثر من مرة ، كما أنها تعبّر عن افتراض وجود إختلال في ميزان القوى والسّلطة بين الأشخاص ؛ حيث إن الأفراد الذين يمارسون التنمّر يلجؤون إلى إستخدام القوّة البدنيّة للوصول إلى مبتغاهم من الأفراد الآخرين ، وفي كلتا الحالتين ، سواءً أكان الفرد من المتنمرين أو يتعرّض للتنمّر ، فإنه معرّض لمشاكل نفسيّة خطيرة ودائمة .

اكبر مشكلة قد يتعرض لها الأشخاص من المجتمع هي الرفض و التنمر علي الآخرين وهذه عاده مكتسبه من البيئة المحيطة و السلوكيات فلا يولد الفرد في طبعه التنمر إنها صفه مكتسبه ؛ وأغلبية المتنمرين قد تعرضوا للتنمر من قبل الغير التي أثرت عليهم بالسلب وجعلت منهم متنمرين وللتنمر انواع ” جسدى و لفظي و عاطفي ….”.

وقد قسم مركز الولايات المتحدة الطبي التنمر إلى قسمين :

١ ) التنمر المباشر “وهو يقع علي الفرد مباشرة .

٢ ) التنمر غير المباشر “و هو يعرف بإسم العدوان المجتمعي ” .

وقد نهى الله _ سبحانه وتعالى _  عن التنمر في قوله تعالى:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُون} «سورة الحجرات: الآية 11»

فقد أوضح ابن كثير في معنى الآية الكريمة أن بها نهي صريح من الله سبحانه وتعالى عن احتقار الناس والاستهزاء بهم لوجود مرض أو فقر أو أي صفة مختلفة أو غير مألوفة ؛ فربما يكون الشخص الذي تمت السخرية منه له قدرٌ عند الله أعظم من الساخر ، بل وربما يكون أحب لله من الشخص الذي قد تنمّر عليه ، أما في قول {وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ} فقد أوضح ابن كثير أن معناها عدم الإيماءات التي توحي للآخرين بالاستهزاء بهم ، سواءً كانت بالنظر أو بالحركة أو بالكلام ، وقال أيضًا أن اللمّاز الهمّاز ملعون عند الله ومذموم ، أما قول الله تعالى {وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ} أي لا تقوموا بإطلاق أسماء على البعض يستاؤوا منها عندما يستمعون إليها .

إن آثار التنمر خطيرة علي المجتمع والفرد فممكن أن يعاني ضحايا التنمر من مشاكل نفسيه و سلوكيه علي المدي البعيد بسبب كثره تعرضهم للتنمر و الشعور بالوحدة و الانعزال والاكتئاب ؛ وقد أجمعوا بعض الأطباء أن هذه الحالات قد تؤدي لإنتحار الفرد .

وقد تم عمل برامج تأسيس لمكافحه التنمر وتعليم التعاون بين الأفراد ويجب اخضاع كلا من المتنمر والمتعرض للتنمر للعلاج النفسي و مساعدتهم علي تقويه ثقتهم بالنفس .

وفي الختام .. أذكّرك مجددًا عزيزي القارئ القضاء على ظاهرة التنمّر يجب أن يبدأ منك أنت بالحفاظ على خصوصيتك ..

• حافظ على خصوصية حياتك ولا تشارك أرقامك السرية مع أحد حتى لو كان رمز القفل لجوالك .

• لا تضع بياناتك الحقيقية ومواقع تواجدك في المنتديات كاملة .

• لا تصوّر كل شيء وتشاركه مع جميع جهات إتصالك كسناب شات وإنستقرام وتويتر فيستخدمها الآخرون ضدك .

وتذكّر أن حياتك الخاصة لا تصبح خاصة إذا شاركت تفاصيلها مع الآخرين .

“جوز الهند هو رمز للصمود ، حتى في الظروف التي يكون الغذاء فيها قليلا جداً وأقل من المعدل الطبيعي ، فإنه ينتعش وينمو بشكلٍ أطول من معظم النباتات المحيطة به .

(كن مثل جوز الهند) لذا مهما حدث لا تمنح الآخرين القدرة على هزيمتك .

وتذكّر دائمًا مقولة .. ( لا أحد يستطيع إمتطاء ظهرك ما لم تنحني له ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock