اخبارديندين

القرآن والسعاده

القرآن والسعاده
بقلم د /فوزي الحبال
{ بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ * وَوَضَعْنَا عَنْكَ وِزْرَكَ * الَّذِي أَنْقَضَ ظَهْرَكَ * وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ * فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ * وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ } .
السعادة هي تلك الراحة التي يلقيها الله في قلب المؤمن،
و الناس السعداء هم المطمئنين روحيا المتمسكين بحبل الله
هناك فرق بين السعادة والفرح، الفرح لحظة أو لحظات
أما السعادة استقراروصفاء روحي وسكينة ورضا في القلب وقبول بما قسم الله، قد تجد إنسانا يتصور سعادته في المال وآخر تجد عنده المال وليس سعيدا، السعادة توفيق من الله عندما تكون واثقا أنك مهما تلقى في الحياة فإنك ترضي الله وأن الله معك، أن السعادة بيد الله وحده سبحانه، من قوله تعالى (ألم نشرح) ، فهو سبحانه الذي يشرح لا غيره، السعادة مخلوق من مخلوقاته، فالله خلق الأعيان وخلق المعاني كالموت والحياة (الذي خلق الموت والحياة)، ومن هذه المعاني السعادة، فيضع هذا المخلوق في قلب من يشاء بفضله فيسعد ويضحك، وينزعه من قلب من يشاء فيشقى ويبكي ، قال (وأنه هو أضحك وأبكى) .
السعادة تكون في القلب وليس العقل، من قوله (لك صدرك)، فالصدر يكنى به عن القلب كما قال تعالى (ولكن تعمى القلوب التي في الصدور)، والقلب لا يملكه إلا الله فهو مقلب القلوب ومصرفها، وصلاح القلوب إنما يكون بالطاعة (إذا اذنب العبد نكت في قلبه نكتة سوداء ، فإذا تاب صقل..) .
السعادة هي مغفرة الذنوب، من قوله تعالى (ووضعنا عنك وزرك)، فكلما كان الإنسان متخففا من الذنوب كان أقرب إلى السعادة، وقد شبه القرآن الأوزار بالثقل الذي يكاد يقصم الظهر (الذي أنقض ظهرك)، وإنما تغفر الذنوب بالتوبة والاستغفار والحسنات الماحيات، و رفع الذكر الحسن ، من قوله تعالى (ورفعنا لك ذكرك)، فالذكر الحسن يستجلب دعاء الناس، ويستنطق الألسنة بالثناء، والنفوس تطرب للثناء، ونستفيد من قوله سبحانه (ورفعنا) أن الذكر الحسن يوهب ولا يطلب، لذلك لا ينفع التصنع بل الإخلاص لله وحده .
ما خلق الله عسرا بلا يسر، من قوله (فإن مع العسر يسرا)، وعندما يعرف المرء أن الله مر جعل عسرا بلا يسر، ولا مشكلة بلا حل، ولا هما بلا مخرج، ولا ضيقا بلا فرج، فإن هذا يذهب عنه أكثر الهم .
اليسر ينزل في لحظة نزول العسر، من قوله تعالى (مع العسر يسرا)، ولم يقل بعد العسر يسرا، فمنذ حصول العسر والمشكلة والهم يبدأ لطف الله ويسره وتنفيسه، فمثلا حصول المصيبة من أسباب تكفير الذنوب، الذي هو أحد أسباب المصائب والهموم، وهكذا يتوالى يسر الله ولطفه حتى ينجل الهم ويندحر الضيق ويرتفع العسر، وكل عسر معه يسران، لتكرار النكرة (يسرا) الذي يدل على التعدد، ولذلك قال كثير من السلف: والله لا يغلب عسر يسرين .
من أصول السعادة استثمار الفراغ، من قوله (فإذا فرغت ..)، فيه إشارة إلى أنه لا ينبغي أن يكون له فراغ ، وجاء في الصحيح قوله (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس؛ الصحة والفراغ) .
الطاعة والعبادة،هما بوابة السعادة الكبرى، وكل من زادك عبادة زادك سعادة، و من أراد السعادة الأبدية فليلزم عتبة العبودية (فأنصب) .
مسك الختام قوله تعالى (وإلى ربك فارغب)، وتحقيق هذا المعنى العظيم في صرف وجوه الرغبات لله وحده لا لسواه وهو قمة الاخلاص .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock