قضاياقضاياوقضايا

التباع الملياردير وصديقة الميت الحي

التباع الملياردير وصديقة الميت الحي!!!
كتب/نشأت البسيوني
الفاسد عبدالرحيم مصطفي جادالله من مواليد قرية حانوت مركز زفتي محافظة الغربية بدء حياته تباع علي احدي سيارات الاجرة بموقف زفتي ومن ثم سائق بالاجر علي سيارة تعمل بنفس الموقف وعلي نفس الخط لقرية حانوت زفتي محاولا فيما بعد شراء ميكروباص خاص ليتوقف عن العمل لدي الغير كسائق بالاجر ولكنه فشل نظرا لضيق الحال ولكنه نجح في نفس الفترة في شراء اتوبيس خرده واعادة تأهيله وعمل عليه بتوصيل الطلبة والطالبات للمدارس صباحا ومساءا وبسبب ان هذا الاتوبيس لايستطيع ان يغادر نطاق المركز لانه لا يحمل اي اوراق ثبوتيه لم يحقق هذا الاتوبيس الفائده المتوقعة وتم بيعه ليجلس عاطل عن العمل لعدة سنوات في الفترة الاخيرة من هذه السنوات بعد الثوره سمع الجميع بموت اعز اصدقائه وهو من قرية كفر شبرا, الميت الحي وهو الميت بالاوراق الرسمية في سجلات الحكومة وهو الحي الذي يرزق في دولة الامارات ويدعي ع أ غ!!!!!!
بعد اعلان وفاة صديقة مباشرة ذهب المدعو عبدالرحيم جادالله الي السعودية بعقد عمل عادي عمل خلال سنه واحدة فقط هناك كسائق تاكسي والمهنة معروفة لدي الجميع هناك بان عائدها المادي لا يتجاوز 2500ريال سعودي شهريا ثم عاد الي بعد العام ليراه اهل القرية بعربة سولار جاز بجوار بيته علي انها مصدر دخله الوحيد وبعد فترة لا تتجاوز الثلاث اشهر تتحول عربة السولار الي اسطور من سيارات النقل الثقيل التي يتجاوز ثمن الواحدة المليونين جنيه ومن بعدها تتوالي شراء الاراضي الزراعية بمساحات شاسعة وطريقة جنونيةوسيتم رفع صور بعض العقود للاراضي مثبت بها المساحات وتواريخ الشراء لكن ما حدث من غباء في تدرج ظهور الاموال والتي تتجاوز قيمة الاصول الثابته لها وتقدر بمئات الملايين جنيه وكل هذه الاموال بدون مصدر دخل يتناسب مع المذكور
وبعد ان ذاعت شهرته في القريه بين البسطاء بدئت تنهال عليه العروض من الفلاحين وبعض صغار التجار ان يتاجر لهم بأموالهم التي في الغالب مصدرها بيع ارض زراعية للشخص المذكور نفسه وبعض الاشخاص تم ايهامه بالشراكة في مع في شراء لوط سيارات وتتحول الشراكة الي التجارة في الاثار ومن يرفض يكون مسيره السجن وتلفيق تهم وهميه له بمساعده ضباط مباحث مركز زفتي لهذا الشخص كما حدث مع المواطن علاء عبدالغفار نحله من ذات القرية عند رفضة التجارة في الاثار مع المدعو عبدالرحيم ومطالبة المبلغ المالي المسلم له امام شهود من اهل القرية والذي تم القبض عليه عندما ذهب الي مركز الشرطة يثتغيث محاولا رجوع اموالة بالقانون من المدعو عبدالرحيم الا انه تفاجأ بالقبض عليه وتلفيق التهم الكيديه له ولكل من يحاول الوقوف بجانبه ونعرض عدد اثنان قضية ملفقة للمنصوب عليه علاء عبدالغفار نحلة وذاويه والتحريات المزورة من قبل ضباط مباحث مركز زفتي كهدية لتاجر الاثار وظلم كل من يطالب بحقه وحتي الان يقومون هؤلاء الضباط بالسد والحصن المنيع لتاجر الاثار لوجوع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟بينهم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock